السبت، 14 نوفمبر، 2015

فاطمه الزهراء

فاطمة الزهراء

سلسة المواضيع حول
فاطمة الزهراء
بنت رسول الله محمد
Fatimah Calligraphy.png

الحسن المجتبی • الحسين الشهيد
فاطمة الزهراء بنت محمد بن عبد الله رسول الإسلام. أمها خديجة بنت خويلد ، ولدت في السنة الخامسة قبل البعثة النبوية في مكة المكرمة, والنبي له من العمر خمسة وثلاثين عاماً (حسب روايات أهل السنة والجماعة). زوجها هو علي بن أبي طالب.

فاطمة الزهراء
تعد فاطمة الزهراء من ضمن النساء العربيات اللاتي عرفن بالبلاغة والفصاحة حتى أن ابن طيفور المتوفى 280 هجرية أورد خطبها في كتابه بلاغات النساء ناقلا عن أبي الحسين زيد بن علي بن الحسين قوله: رأيت مشايخ آل أبي طالب يروونه عن آبائهم ويعلمونه أبناءهم..
عائلته
تربة مكتوب عليها اسم فاطمة الزهراء من مدينة قم.
هي : فاطمة بنت محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
أمها : خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
سبب تسمية الرسول الكريم لها بفاطمة
تعددت أسماء فاطمة الزهراء وألقابها. أما تسمية "فاطمة" فقد قال عنها الخطيب البغدادي وابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة: «أن الله سمّاها فاطمة لأنه فطمها ومحبيها عن النار»، وفي سنن الأقوال والأفعال روى الديلمي عن أبي هريرة: «إنما سميت فاطمة لأن الله فطمها ومحبيها عن النار». بينما قال محب الدين الطبري في ذخائر العقبى: «إن الله فطمها وولدها عن النار».\
من ألقابها:
الزهراء
الحوراء الإنسية
الصديقة
المباركة
الزكية
المرضية
المحدثة
البتول
الحانية
أم الأئمة.
الطاهرة.
المنصورة.
الصادقة.
الريحانة
البضعة.
فضائلها:
قال رسول اللّه: كَمُلَ مِنَ الرِّجال كَثِيرُ وَلَمْ يَكْمُلْ مِنَ النساءِ إِلاّ أَرْبَع: مَرْيـــم وَآسِيَة وَخَديجـــَة وَفاطِمـــَة
قال رسول اللّه: أَحَبُّ أَهْلِي إِليَّ فاطِمَة
قال رسول اللّه: سيّدَةُ نِساءِ أَهْلِ الجَنَّةِ فاطِمَة
قال رسول اللّه: فاطِمَة إِنّ اللّهَ يَغْضِبُ لِغَضَبَكِ
قال رسول اللّه: فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي، يُريبُنِي ما رابَها، وَيُؤذِيني ما آذاهَا
زواجها:
تزوجها علي بن أبي طالب وأصدقها درعه الحُطمية. في ذي القعدة أو قُبيله من سنة اثنتين بعد معركة بدر (قاله الذهبي). وقال ابن عبد البر: دخل بها بعد معركة أحد، فولدت له الحسن والحسين وأم كلثوم وزينب.
أبناؤها
انحصر نسل النبي محمد بابنته فاطمة. فهي بنت محمد الوحيدة من بين أولاده التي کانت لها ذرية.[16] فهم:
أولادها
الحسن: سبط رسول الله وحفيده وريحانته وسيد شباب أهل الجنة، كنيته أبو محمد، والإمام الثاني، ورابع أصحاب الكساء.
الحسين: سبط النبي محمد رسول الإسلام وحفيده و يلقب بسيد شباب أهل الجنة، كنيته أبو عبد الله، والإمام الثالث وخامس أصحاب الكساء.
المحسن بن علي مات مبكراً. (حسب بعض الروايات الشيعية و بعضها يقول غير موجود، وهو غير موجود في الروايات السنية)
بناتها
زينب بنت علي.
أم كلثوم بنت علي.
وفاتها:
هناك خلاف حول وقت وفاتها؛ ولكن ترجح رواية أن الفترة بين وفاتها ووفاة أبيها هي خمسة وتسعون يوما، أي في يوم الثالث من شهر جمادى الآخرة 11 هـ، ورواية أخرى تقول أن الخلاف حول عمرها عند وفاتها ناتج عن الخلاف حول وقت ميلادها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق